ودبشير ارض الشمال
مرحبا بالزاير الكريم انت لم تسجل بعد سارع
بالتسجيل
او الدخول
‏ ‏ نرجو ان تجدوا ما يسركم و نتعاون معا ليرتقي الي ما نصبو اليه

والله ولي التوفيق
ودبشير ارض الشمال

اسلاامي / اجتماعي / ثقافي / رياضي/ برامج والعاب / اكواد دعم منتديات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  صفحتنا على الفيس بكصفحتنا على الفيس بك  

شاطر | 
 

 الأزهري داخل القصر الجمهوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 795
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 62
الموقع : wadbashir.2morpg.Com

04112015
مُساهمةالأزهري داخل القصر الجمهوري

العمدة الحاج علي صالح
صحيفة الانتباهة
السبت, 09 مايو 2015 م
******
سيداتي سادتي:
هذه استراحة تاريخية كانت بالصحف عام 1974م آثرت أن أعيدها للقُراء الكرام وللجيل الحاضر والقادم ليعرفوا تاريخ السودان في مسيرته وليعرفوا الأزهري قائد النضال والكفاح في هذا البلد الطيب انه الأزهري الذي قاد الشعب وارتضاه زعيماً وقائداً وطنياً وهو الذي رفع علم السودان خفاقاً ومعه المحجوب زعيم المعارضة «حميدان» وقال الأزهري قولته الشهيرة «سلمتكم استقلال نظيف ذي قدح الصيني لا شق لا طق» هل حافظنا على ذلك الاستقلال؟ أسألوا أنفسكم انه صراع فقط على الكراسي الزائلة وغداً يتعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقبلون راجعوا انفسكم ايتها الحكومة وايتها المعارضة التي تجري وراء الكراسي الحقوا قبل فوات الأوان اتقوا الله في اليتامى والمرضى والضعفاء وارجوا ان تقبلوا نصيحتي والنصح اغلى ما يباع ويوهب وكما قال الشاعر العربي قديما :
نصحتهم بمنعرج اللوى فلم يستبينوا النصح لا ضحى الغد
ثم وبعد اليكم الاستراحة التاريخية التي كتبتها قبل اربعين عاماً من الزمان عن التاريخ وعن الأزهري المعلم العملاق الذي قاد السودان وأحسن القيادة هي كانت بعنون «ازهري داخل القصر» وقلت فيها:
كلما قادتني الظروف لدخول القصر الجمهوري تتجسم امامي خواطر الاحداث التاريخية وانا رجل اكن لبلادي ووطني محبة زائدة شهرتي المواقف الخالدة وكلما جئت لهذا المكان وقابلت السيد احمد حسين الرفاعي الامين العام لمجلس السيادة تواكبني صورة اسماعيل الأزهري الخالدة والذي كان صادق الوعد مقداماً ووطنياً صادقاً ودفعتني مشكلة اهلي بنهر عطبرة سكان ما بعد خزان خشم القربة ان ادخل القصر من الابواب الخلفية والتي يدخل بها كبار القوم ووجهاء البلاد والسدنة من الصف الاول في الحزبين الرفيقين ذلك كان حلم مايو والمشير البريفداري النميري وتوكلت على الله وجئت لهذه الابواب لأدخل القصر وبعد مساءلة خفيفة من حراس القصر عرفوا مؤهلاتي البطاقة الشخصية زائداً عليها الجعلية العظيمة سمحوا لي مشكروين ان ادخل هذا القصر والتقيت بالامين العام السيد احمد حسين الرفاعي وعانقني مرحباً بمقدمي السعيد وفجأة برزت امامي صورة الأزهري التي شممت ريحتها في السيد الرفاعي الذي كان سكرتيره الخاص وانهمرت دموعي دون ارادتي باكياً بصوت مسموع هلا هلا يا ابو الزهور وانا رجل ازهرابي دفعتني مواقفه الوطنية لحبه وان اطوف معه في السودان وكنت ازوره في منزله دون قيود وزرته في ايام اعتقاله في حكومة عبود وطلب مني ان اكون اماماً في صلاة المغرب ورفضت ذلك قائلاً انت امامنا وانت سيدنا وزرته في سجنه في حكومة النميري حكومة مايو العسكرية وطالعت كتاب مذكرات خضر حمد الذي كان مسجوناً معه في سجن كوبر يوم خروجه من السجن قال خرج الأزهري من كوبر بحراسه ليتقبل العزاء في شقيقه علي الأزهري ومات فجأة ولم يعد إلينا في السجن وسجل السيد خضر حمد في كتابه عتابا للحكومة التي لم تسمح له بوداع جثمان رفيقه الأزهري الذي رافقه نصف قرن من الزمان هكذا سيداتي سادتي وانا في خواطري داخل القصر اندفع نحوي مرحباً وقدم نفسه الزاكي عبد الماجد جار النبي من قبيلة الكواهلة عموية محمد المقبول واندفع يحدثني عن وقفات تاريخية في هذا القصر قال انه عمل مراسلة في اول عهده بمرتب قدره واحد جنيه كان ذلك عام 1928م في مكتب السكرتير الاداري شعرت بان الرجل يعرف تاريخاً عن مكميك MAKMK الشهير مع الشيخ وجاد الله كمسار قلم مكميك MAKMK وحدثني عن هدلستون باشا حاكم السودان العام وحدثني عن المستر سايمس SATMS الحرب العالمية الاخيرة وسألته عن اسماعيل الأزهري كيف كان قال كان عملاقاً وشجاعاً وله مواقف هنا لن انساها في احداث اول مارس المشؤومة سنة1956م وكان الرصاص يدوي امام القصر ومن حوله جاءنا الأزهري وهو رئيس الدولة يسير من هذا الباب يسير بخطوات ثابتة وفي هدوء عجيب دخل على الحاكم العام وعلى اللواء نجيب حاكم مصر الذي جاء لافتتاح البرلمان وكانت حوادث مارس من جماعة أنصار الذين لن تأتي إليهم الانتخابات وجاءت الأزهري وحزبه قائداً وبعد ان قابل عاد وفي سرعة وكان حينما دخل الانتخابات يدخل القصر بصافحنا نحن المراسلات والعمال داخل القصر ويسألنا عن احوالنا في تواضع شديد هكذا كان إسماعيل صادق الوعد وفياً لوطنه وبلده... ومع ذلك حينما انقلاب حكومة مايو ادخلوا الأزهري السجن لماذا وحينما كانت وفاته الفجائية زحفت الاقاليم والعاصمة كلها بداية من منزله الى مقابر البكري واذاعت حكومة مايو ان اسماعيل الأزهري الذي كان معلماً بالمدارس قد مات كذا ولكن الناس يعلمون من هو الأزهري الذي علم الناس الوطنية ورفع علم السودان خفاقاً وهو ورفاقه المناضلين.
سيداتي ساتي:
إنها كلمات للتاريخ السياسي للأزهري ورفقاه أردت ان اسجلها في كتاب التاريخ ليعلم الذين لا يعلمون والرحمة والمغفرة لك سيدي الرئيس ورفقاه الأحرار الأبرار ودمتم في حفظه.
مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wadbashir.2morpg.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

الأزهري داخل القصر الجمهوري :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الأزهري داخل القصر الجمهوري

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ودبشير ارض الشمال :: القسم الثاني اجتماعي :: ا ودبشير-
انتقل الى: