ودبشير ارض الشمال
مرحبا بالزاير الكريم انت لم تسجل بعد سارع
بالتسجيل
او الدخول
‏ ‏ نرجو ان تجدوا ما يسركم و نتعاون معا ليرتقي الي ما نصبو اليه

والله ولي التوفيق
ودبشير ارض الشمال

اسلاامي / اجتماعي / ثقافي / رياضي/ برامج والعاب / اكواد دعم منتديات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخول  صفحتنا على الفيس بكصفحتنا على الفيس بك  

شاطر | 
 

 موسم الهجرة الي الشمال 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 795
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 62
الموقع : wadbashir.2morpg.Com

مُساهمةموضوع: موسم الهجرة الي الشمال 2   الأحد نوفمبر 01, 2015 9:56 pm

( وأنت ما إسمك ؟ ) .
( أنا .. أمين . أمين حسن ) .
( سأسميك حسن ) .
ومع الشواء والنبيذ ، انفرجت أساريرها ، وتدفق حب تحس به نحو العالم بأسره ، علي أنا . وأنا لا يعنيني حبها للعالم . ولا سحابة الحزن التي تعبر وجهها من آن لآن ، بقدر ما تعنيني حمرة لسانها حين تضحك ، واكتناز شفتيها ، والأسرار الكامنة في قاع فمها . وتخيلتها عارية ، وأفحشت التخيل وهي تقول لي : ( الحياة مليئة بالألم . لكن يجب علينا أن نتفاءل ، ونواجه الحياة بشجاعة ) .
نعم أنا أعلم الآن أن الحكمة القريبة المنال ، تخرج من أفواه البسطاء ، هي كل أملنا في الخلاص . الشجرة تنمو ببساطة ، وجدك عاش وسيموت ببساطة . ذلك هو السر . صدقت يا سيدتي ، الشجاعة والتفاؤل . ولكن إلى أن يرث المستضعفون الأرض ، وتسرح الجيوش ، ويرعى الحمل آمناً بجوار الذئب ، ويلعب الصبي كرة الماء مع التمساح في النهر ، إلى أن يأتي زمان السعادة والحب هذا ، سأظل أنا أعبر عن نفسي بهذه الطريقة الملتوية . وحين أصل لاهثاً قمة الجبل ، وأغرس البيرق ، ثم ألتقط أنفاسي وأستجم تلك يا سيدتي نشوة أعظم عندي من الحب ، ومن السعادة . ولهذا ، فأنا لا أنوي بك شراً ، إلا بقدر ما يكون البحر شريراً ، حين تتحطم السفن على صخوره ، وبقدر ما تكون الصاعقة شريرة حين تشق الشجرة نصفين . وتركزت الفكرة الأخيرة في رأسي ، بشعيرات على ذراعها الأيمن ، قريباً من الرسغ ، ولاحظت أن شعر ذراعيها أكثف مما هو عند النساء عادة وقادني هذا إلى شعر آخر . لابد أنه ناعم غزير مثل نبات السعدة على حافة الجدول . وكأنما سرت الفكرة من ذهني إليها ، فاعتدلت في جلستها وقالت : ( ما بالك تبدو حزيناً ؟ ) . ( هل أبدو حزيناً ؟ أنا على العكس ، سعيد جداً ) . وعادت النظرة الحانية إلى عينيها ، ومدت يدها فأمسكت
يدي وقالت . ( هل تدري أن أمي أسبانية ؟ ) .
( هذا إذن يفسر كل شيء . يفسر لقاءنا صدفة ، وتفاهمنا تلقائياً ، كأننا تعارفنا منذ قرون . لا بد أن جدي كان جندياً في جيش طارق ابن زياد . ولا بد أنه قابل جدتك ، وهي تجني العنب في بستان في اشبيلية . ولا بد أنه أحبها من أول نظرة ، وهي أيضاً أحبته . وعاش معها فترة ثم تركها وذهب إلى أفريقيا . وهناك تزوج . وخرجت أنا من سلالته في أفريقيا . وأنت جئت من سلالته في أسبانيا ) .
هذا الكلام ، والضوء الخافت أيضاً والنبيذ ، أسعدها ، فقرقرت لهاتها بالضحك وقالت : ( يا لك من شيطان ) .
وتخيلت برهة . لقاء الجنود العرب لأسبانيا . مثلي في هذه اللحظة ، أجلس قبالة ايزابيلا سيمور ، ظمأ جنوني تبدد في شعاب التاريخ في الشمال . إنما أنا لا أطلب المجد ، فمثلي لا يطلب المجد .
وأدرت مفتاح الباب بعد شهر من حمى الرغبة ، وهي إلى جانبي ، أندلس خصب ، وقدتها بعد ذلك عبر الممر القصير إلى غرفة النوم ، ولفحتها رائحة الصندل المحروق والند ، فملأت رئتيها بعبير لم تكن تعلم أنه عبير قاتل . كنت تلك الأيام ، حين تصبح القمة مني على مد الذراع ، يعتريني هدوء تراجيدي . كل الحمى والوجيب في القلب ، والتوتر في العصب ،
يتحول إلى هدوء جراح وهو يشق بطن المريض . وكنت أعلم أن الطريق القصير الذي سرناه معاً إلى غرفة النوم ، كان بالنسبة لها طريقاً مضيئاً ، يعبق بعبير التسامح والمحبة ، وكان بالنسبة لي الخطوة الأخيرة ، قبل الوصول إلى قمة الأنانية . وتريثت عند حافة الفراش ، كأنني الخص تلك اللحظة في ذهني ، وألقيت نظرة موضوعية على الستائر الوردية والمراءات الكبيرة ، والأضواء الحذرة في أركان الحجرة ، ثم على تمثال البرونز المكتمل التكوين أمامي . ونحن في قمة المأساة صرخت بصوت ضعيف : ( لا . لا ) . هذا لا يجديك نفعاً الآن . لقد ضاعت اللحظة الخطيرة حين كان بوسعك الامتناع عن اتخاذ الخطوة الأولى . إنني أخذتك على غرة ، وكان بوسعك حينئذ أن تقولي ( لا ) . أما الآن فقد جرفك تيار الأحداث ، كما يجرف كل إنسان ، ولم يعد في مقدورك فعل شيء . لو أن كل إنسان عرف متى يمتنع عن إتخاذ الخطوة الأولى ، لتغيرت أشياء كثيرة . هل الشمس شريرة حين تحيل قلوب ملايين البشر إلى صحاري تتعارك رمالها ويجف فيها حلق النعدليب ؟ وتريثت وأنا أمسح براحة يدي ظاهر عنقها ، وأقبلها في منابع الإحساس . ومع كل لمسة ، مع كل قبلة أحس أن عضلة في جسدها ترتخي ، وتألق وجهها ولمعت عيناها ببريق خاطف ، واستطالت نظراتها كأنها تنظر إلي فتراني رمزاً ليس حقيقة . وسمعتها تقول لي بصوت متضرع مستسلم : ( أحبك ) ، فجاوب صوتها هتاف ضعيف في أعماقي ..
وعيي يدعوني أن أقف . لكن القمة صارت على بعد خطوة ، وبعد ذلك التقط أنفاسي وأستجم . ونحن في قمة الألم عبرت برأسي سحائب ذكريات بعيدة قديمة كبخار يصعد من بحيرة مالحة وسط الصحراء . وانفجرت هي ببكاء ممض محرق ، واستسلمت أنا إلى نوم متوتر محموم .
كانت ليلة قائظة من ليالي شهر يوليو ، وكان النيل قد فاض ذلك العام أحد فيضاناته تلك ، هي تحدث مرة كل عشرين أو ثلاثين سنة ، وتصبح أساطير يحدث بها الآباء ابناءهم . وغمر الماء أغلب الأرض الممتدة بين الشاطئ وطرف الصحراء حيث تقوم البيوت ، وبقيت الحقول كجزيرة وسط الماء . وكان الرجال يتنقلون بين البيوت والحقول في قوارب صغيرة ، أو يقطعون المسافة سباحة ، وكان مصطفى سعيد حسب علمي يجيد السباحة . حدثني ابي ، فقد كنت في الخرطوم وقتها ، أنهم سمعوا بعد صلاة العشاء صراخ نسوة في الحي ، فهرعوا إلى مصدر الصوت فإذا الصراخ في دار مصطفى سعيد . كان من عادته أن يعود من حقله مع مغيب الشمس ، ولكن زوجته انتظرت دون جدوى . وذهبت تسأل عنه هنا وهناك ، فاخبروها أنهم رأوه في حقله والبعض ظن أنه عاد إلى بيته مع بقية الرجال . وانكبت البلد كلها على الشاطئ . الرجال في أيديهم المصابيح وبعضهم في القوارب . وظلوا
يبحثون الليل كله دون جدوى . وأرسلوا إشارات تليفونية إلى مركز البوليس على إمتداد النيل حتى كرمه . ولكن الجثث التي حملها الموج إلى الشاطئ ذلك الأسبوع لم تكن بينها جثة مصطفى سعيد . وفي النهاية أخلدوا إلى الرأي أنه لا بد قد مات غرقاً ، وأن جثمانه قد استقر في بطون التماسيح التي يغص بها الماء في تلك المنطقة .
أما أنا ، فإنه يخامرني ذلك الإحساس الذي اعتراني ليلة سمعته ، فجأة وعلى غير استعداد مني ، يقرأ شعراً إنكليزياً ، وهو ممسك كأس الخمر بيده ، دافناً قامته في الكرسي ، ممدداً رجليه ، ضوء المصباح ينعكس على وجهه ، وعيناه سارحتان كما خير لي في آفاق داخل نفسه . والظلام حولنا في الخارج كأن قوى شيطانية تتضافر على خنق ضوء المصباح . أحياناً تخطر لي فجأة تلك الفكرة المزعجة أن مصطفى سعيد لم يحدث إطلاقاً ، وأنه فعلاً أكذوبة ، أو طيف أو حلم ، أو كابوس ، ألم بأهل القرية تلك ، ذات ليلة داكنة خانقة ، ولما فتحوا أعينهم مع ضوء الشمس لم يروه .
كان الليل قد بقي أقله حين قمت من عند مصطفى سعيد ، وخرجت وأنا أشعر بالتعب ربما من طول الجلوس ومع ذلك لم أكن أرغب في النوم ، فمضيت أتسكع في شوارع البلد الضيقة المتعرجة ، تلامس وجهي نسمات الليل الباردة التي تهب من الشمال محملة بالندى ، محملة برائحة زهور الطلح وروث البهائم ، ورائحة الأرض التي رويت لتوها بالماء بعد ظمأ أيام ، رائحة
قناديل الذرة في منتصف نضجها ، وعبير أشجار الليمون ، كان البلد كعادته صامتاً في تلك الساعة من الليل ، إلا من طقطقة مكنة الماء على الشاطئ ونباح كلب من حين لآخر ، وصياح ديك منفرد أحسن بالفجر قبل الأوان ، يحاربه صياح ديك آخر ، ثم يخيم الصمت . ومررت ببيت ود الريس الوطيء عند منعطف الدرب ، فرأيت من الطاقة الصغيرة ضوءاً خافتاً ، وسمعت زوجة ود الريس تصرخ باللذة . وأحسست بالخجل لأنني أطلعت على أمر لم يكن من حقي أن أطلع عليه . لم يكن يحق لي أن أظل يقظاً أتسكع في شوارع البلد ، وبقية الناس في أسرتهم ، إنني أعرف هذه القرية شارعاً شارعاً ، وبيتاً بيتاً ، وأعرف أيضاً القباب العشر وسط المقبرة في طرف الصحراء أعلى البلد . والقبور أيضاً ، أعرفها واحداً واحداً ، زرتها مع أبي وزرتها مع أمي وزرتها مع جدي ، وأعرف ساكنيها الذين ماتوا قبل أو يولد أبي والذين ماتوا بعد ولادتي . وقد شيعت مع المشيعين منهم أكثر من مائة ، أساعد في حفر التربة ، وأقف على حافة القبر في زحام الناس ريثما يوسد الميت بحجارته ، وأهيل التراب . فعلت ذلك مع أهل البلد في الصباح ، وفي حمارة القيظ أشهر الصيف ، وبالليل في أيدينا المصابيح . والحقول أيضاً أعرفها ، منذ كانت سواقي ، وأيام القحط حين هجرها الرجال وتحولت الأرض الخصبة أرضاً بلقعاً تسفوها الريح . ثم جاءت مكنات الماء وجاءت الجمعيات التعاونية ، وعاد من نزح من الرجال ، وعادت الأرض كما كانت ، تنتج الذرة في الصيف والقمح في ..
الشتاء . كل هذا رأيته منذ فتحت عيني على الحياة ، ولكنني أبداً لم أرَ القرية في مثل هذه الساعة في أواخر الليل . لا بد أن تلك النجمة الكبيرة الزرقاء المتوهجة هي نجمة الصباح . السماء تبدو أقرب إلى الأرض في مثل هذه الساعة ، قبيل الفجر ، والبلد يلفها ضوء باهت يجعلها كأنها معلقة بين السماء والأرض . وتذكرت وأنا أعبر رقعة الرمل التي تفصل بين بيت ود الريس وبيت جدي ، تلك الصورة التي رسمها مصطفى سعيد ، مناغاة ود الريس مع زوجته . فخذان بيضاوان مفتوحتان . ووصلت عند بيت جدي فسمعته يتلو أوراده استعداداً لصلاة الصبح . ألا ينام أبداً ؟ صوت جدي يصل ، كان آخر صوت أسمعه قبل أن أنام وأول صوت أسمعه حين أستيقظ . وهو على هذه الحال لا أدري كم من السنين كأنه شيء ثابت وسط عالم متحرك ، وأحسست فجأة بروحي تنتعش كما يحدث أحياناً اثر إرهاق طويل ، وصفا ذهني ، وتبخرت الأفكار السوداء التي أثارها حديث مصطفى سعيد . البلد الآن ليس معلقاً بين السماء والأرض ، ولكنه ثابت ، البيوت ثابتة ؟ والشجر ، شجر ، والسماء صافية ولكنها بعيدة . هل كان من المحتمل أن يحدث لي ما حدث لمصطفى سعيد ؟ قال إنه أكذوبة ؟ فهل أنا أيضاً أكذوبة ؟ إنني من هنا . أليست هذه حقيقة كافية ؟ لقد عشت أيضاً معهم ، ولكنني عشت معهم على السطح ، لا أحبهم ولا أكرههم . كنت أطوي ضلوعي على هذه القرية الصغيرة ،
أراها بعين خيالي أينما التفت . أحياناً في أشهر الصيف في لندن ، اثر هطلة مطر ، كنت أشم رائحتها . في لحظات خاطفة قبيل مغيب الشمس ، كنت أراها . في أخريات الليل ، كانت الأصوات الأجنبية تصل إلى أذني كأنها أصوات أهلي هنا . أنا ، لا بد ، من هذه الطيور التي لا تعيش إلا في بقعة واحدة من العالم . صحيح أنني درست الشعر ، بيد أن هذه لا يعني شيئاً . كان من الممكن أن أدرس الهندسة أو الزراعة أو الطب . كلها وسائل لكسب العيش . الوجوه هناك ، كنت أتخيلها ، قمحية أو سوداء ، فتبدو وجوهاً لقوم أعرفهم . هناك مثل هنا ، ليس أحسن ولا أسوأ . ولكنني من هنا ، كما أن النخلة القائمة في فناء دارنا ، نبتت في دارنا ولم تنبت في دار غيرها . وكونهم جاءوا إلى ديارنا ، لا أدري لماذا ، هل معنى ذلك أننا نسمم حاضرنا ومستقبلنا إنهم سيخرجون من بلادنا إن عاجلاً أو آجلاً ، كما خرج قوم كثيرون عبر التاريخ من بلاد كثيرة . سكك الحديد ، والبواخر ، والمستشفيات والمصانع ، والمدارس ، ستكون لنا ، وسنتحدث لغتهم ، دون إحساس بالذنب ولا إحساس بالجميل . سنكون كما نحن ، قوم عاديون ، وإذا كنا أكاذيب ، فنحن أكاذيب من صنع أنفسنا .
مثل هذه الأفكار أوصلتني إلى فراشي ، وصاحبتني بعد ذلك إلى الخرطوم حيث تسلمت عملي في مصلحة المعارف .
مات مصطفى سعيد منذ عامين ولكنني ما أفتأ أقابله من حين ..
لآخر . لقد عشت خمسة وعشرون عاماً ، وأنا لم أسمع به ولم اره . ثم ، هكذا فجأة أجده في مكان لا يوجد فيه أمثاله . وإذا بمصطفى سعيد ، رغم إرادتي ، جزء من عالمي ، فكرة في ذهني ، طيف لا يريد أن يمضي في حال سبيله . وإذا إحساس بعيد بالخوف ، بأنه من الجائز ألا تكون البساطة هي كل شيء . مصطفى سعيد قال إن جدي يعرف السر . الشجرة تنمو ببساطة ، وجدك عاش وسيموت ببساطة . هكذا . لكن هب أنه كان يسخر من بساطتي ؟ في رحلة بالقطار بين الخرطوم والأبيض ، كان معي في نفس القمرة موظف متقاعد . حين تحرك القطار من كوستي كان الحديث قد وصل بنا إلى أيام دراسته . وعلمت منه أن عدداً من رؤسائي في وزارة المعارف كانوا معاصريه في المدرسة ، وبعضهم كان يزامله في نفس الفصل . ومضى الرجل يذكر أن فلاناً في وزارة الزراعة كان زميله ، والمهندس فلان كان في الفصل الذي أمامه ، وفلاناً ، التاجر الذي اغتنى أيام الحرب ، كان من أبلد خلق الله في فصلهم ، والجراح الشهير فلاناً كان أحسن جناح أيمن في المدرسة كلها أيامهم . وفجأة رأيت وجه الرجل يضيء ، وعينيه تلمعان ، وقال في صوت متحمس منفعل : ( غريبة . تصور أنني نسيت أنبغ تلميذ في فصلنا ولم يخطر على بالي منذ ترك المدرسة . الآن فقط تذكرته . نعم ، مصطفى سعيد ) .
مرة أخرى ذلك الإحساس ، بأن الأشياء العادية أمام ..
عينيك تصبح غير عادية . رأيت نافذة القمرة وبابها يلتقيان ، وخيل لي أن الضوء المنعكس على نظارة الرجل ، في لحظة لا تريد عن طرفة العين ، يتوهج توهجاً خاطفاً كأنه شمس في رابعة النهار . ولا بد أن الدنيا في تلك اللحظة بدت مختلفة بالنسبة للمأمور المتقاعد أيضاً ، إذ أن تجربة كاملة كانت خارج وعيه أصبحت فجأة في متناول اليد . حين رأيت وجهه أول مرة ، قدرت أنه في منتصف الستين . وأنظر إليه الآن وهو يستطرد في سرد ذكرياته البعيدة ، فأرى رجلاً لا يزيد يوماً واحداً عن الأربعين .
( نعم ، مصطفى سعيد كان أنبغ تلميذ في أيامنا . كنا في فصل واحد . كان يجلس في الصف الذي أمام صفنا مباشرة . ناحية اليسار . يا للغرابة ، كيف لم يخطر على بالي قبل الآن مع أنه كان معجزة في ذلك الوقت ؟ كان أشهر طالب في كلية غردون ، أشهر من أعضاء التيم لكرة القدم ، ورؤساء الداخليات ، والخطباء في الليالي الأدبية ، والكتاب في جرائد الحائط ، والممثلين الذائعي الصيت في فرق الدراما . لم يكن له نشاط من هذا القبيل إطلاقاً . كان منعزلاً ومتعالياً ، يقضي أوقات فراغه وحده ، إما في القراءة أو في المشي مسافات طويلة . كنا جميعاً داخليين تلك الأيام ، في كلية غردون حتى أبناء العاصمة المثلثة . كان نابغة في كل شيء ، لم يوجد شيء يستعصي على ذهنه العجيب . كان المدرسون يكلموننا بلهجة ويكلمونه هو بلهجة أخرى . خصوصاً مدرسو
اللغة الإنجليزية ، كانوا كأنما يلقون الدرس له وحده دون بقية التلاميذ . )
وصمت الرجل برهة ، فأحسست برغبة شديدة أن أقول إنني أعرف مصطفى سعيد ، وإن الظروف ألقت بي في طريقه ، فقص علي ، ذات ليلة مظلمة قائظة ، قصة حياته ، وإنه قضى آخر أيامه في قرية مغمورة الذكر عند منحنى النيل ، وإنه مات غرقاً ، وربما انتحاراً ، وجعلني أنا دون سائر الناس وصياً على ولديه . لكنني لم أقل شيئاً ، إنما المأمور المتقاعد هو الذي استطرد :
قطع مصطفى سعيد مرحلة التعليم في السودان قفزاً كان بالفعل كأنه يسابق الزمن . وبينما ظللنا نحن بعده في كلية غردون ، أرسل هو في بعثة إلى القاهرة وبعدها إلى لندن . كان أول سوداني يرسل في بعثة إلى الخارج . كان ابن الإنكليز المدلل . وكنا جميعاً نحسده ، ونتوقع أن يصير له شأن عظيم . نحن كنا ننطق الكلمات الإنكليزية كأنها كلمات عربية . لا نستطيع أن نسكن حرفين متتاليين . أما مصطفى سعيد فقد كان يعوج فمه ، ويمط شفتيه ، وتخرج الكلمات من فمه كما تخرج من أفواه أهلها . كان ذلك يملؤنا غيظاً وإعجاباً في الوقت نفسه . وكنا نطلق عليه ، بخليط من الإعجاب والحقد ( الإنكليزي الأسود) . وعلى أيامنا ، كانت اللغة الإنكليزية هي مفتاح المستقبل لا تقوم لأحد قائمة بدونها . كلية غردون كانت مدرسة إبتدائية . كانوا يعطونها من العلم ما يكفي فقط لملء ..
الوظائف الحكومية الصغرى أول ما تخرجت ، اشتغلت محاسباً في مركز الفاشر . وبعد جهد جهيد قبلوا أن أجلس لإمتحان الإدارة . وقضيت ثلاثين عاماً نائب مأمور . تصور . وقبل أن أحال على المعاش بعامين اثنين فقط رقيت مأموراً . كان مفتش المركز الإنكليزي إلهاً يتصرف في رقعة أكبرى من الجزر البريطانية كلها ، يسكن في قصر طويل عريض مملوء بالخدم ومحاط بالجند . وكانوا يتصرفون كالآلهة . يسخروننا نحن الموظفين الصغار أولاد البلد لجلب العوائد ، ويتذمر الناس منا ويشكون إلى المفتش الإنكليزي . وكان المفتش الإنكليزي طبعاً هو الذي يغفر ويرحم . هكذا غرسوا في قلوب الناس بغضنا ، نحن أبناء البلد ، وحبهم هم المستعمرون الدخلاء . وتأكد من كلامي هذا يا بني . ألم تستقل البلد الآن ؟ ألم نصبح أحراراً في بلادنا ؟ تأكد أنهم احتضنوا أرذال الناس . أرذال الناس هم الذين تبوأوا المراكز الضخمة أيام الإنكليز . كنا واثقين أن مصطفى سعيد سيصير له شأن يذكر . كان أبوه من العبايدة ، القبيلة التي تعيش بين مصر والسودان . إنهم الذين هربوا سلاطين باشا من أسر الخليفة عبدالله التعايشي ، ثم بعد ذلك عملوا رواداً لجيش كتشنر حين استعاد فتح السودان . ويقال أن أمه كانت رقيقاً من الجنوب . من قبائل الزاندي أو الباريا ، الله أعلم . الناس الذين ليس لهم أصل ، هم الذين تبوأوا أعلى المراتب أيام الإنكليز ) .
وكان المأمور المتقاعد يغط في نوم مريح ، حين مر القطار
على خزان سنار ، الخزان الذي بناه الإنكليز عام 1926 ، متجهاً غرباً إلى الأبيض ، على خط حديدي وحيد ، ممتد عبر الصحراء ، كأنه جسر من الحبال بين جبلين شرسين ، بينهما هوة سحيقة ليس لها قرار . مسكين مصطفى سعيد . كان مفروضاً أن يكون له شأن بمقاييس المفتشين والمآمير . ولكنه لم يجد متى قبراً يريح جسده ، في هذا القطر الممتد مليون ميل مربع . وتذكرت ما قاله أن القاضي قبل أن يصدر عليه الحكم في الأولد بيلي قال له : ( إنك يا مستر مصطفى سعيد ، رغم تفوقك العلمي ، رجل غبي . إن في تكوينك الروحي بقعة مظلمة ، لذلك فإنك قد بددت أنبل طاقة يمنحها الله للناس : طاقة الحب ) . وتذكرت أيضاً أنني حين خرجت من بيت مصطفى سعيد تلك الليلة ، كان القمر الماحق قد ارتفع مقدار قامة الرجل في الأفق الشرقي ، وأنني قلت في نفسي أن القمر مقلم الأظافر . لا أدري لماذا خيل لي أن القمر مقلم الأظافر ؟ .
في الخرطوم أيضاً ، عرض لي طيف مصطفى سعيد ، بعد محادثتي مع المأمور المتقاعد بأقل من شهر ، كأنه جن أطلق من سجنه ، سيظل بعد ذلك يوسوس في آذان البشر ، ليقول ماذا ؟ لا أدري . كنا في بيت شاب سوداني يحاضر في الجامعة ، كنا أنا وهو زملاء دراسة في انكلترا . وكان بين الحاضرين رجل إنكليزي يعمل في وزارة المالية . وصل بنا الحديث إلى موضوع الزواج المختلط . وتحول الحديث من نقاش ..
عمومي إلى كلام عن حالات محددة . ثم من هم المتزوجون من أوربيات ؟ لا . فلان ؟ لا . وفجأة .. مصطفى سعيد . قالها الشاب المحاضر في الجامعة ، وعلى وجهه إحساس الفرح ذاته الذي لمحته على وجه المأمور المتقاعد . ومضى الشاب يقول ، تحت سماء الخرطوم المرصعة بالنجوم في أوائل فصل الشتاء : ( مصطفى سعيد كان أول سوداني تزوج إنكليزية ، بل أنه كان أول سوداني تزوج أوروبية إطلاقاً . أظن أنكم لم تسمعوا به ، فقد نزح من زمن تزوج في إنكلترا وتجنس بالجنسية الإنكليزية . غريب أن أحداً هنا لا يذكره ، مع أنه قام بدور خطير في مؤامرات الإنكليز في السودان في أواخر الثلاثينات . إنه من أخلص أعوانهم . وقد استخدمته وزارة الخارجية البريطانية في سفارات مريبة في الشرق الأوسط . وكان من سكرتيري المؤتمر الذي انعقد في لندن سنة 1936 . إنه الآن مليونير ، ويعيش كاللوردات في الريف الإنكليزي ) .
( وسمعت نفسي أقول دون وعي ، بصوت مسموع : مصطفى سعيد ترك ، بعد موته ، ستة أفدنة ، وثلاثة بقرات وثوراً ، وحمارين ، وإحدى عشرة عنزاً ، وخمس نعجات ، وثلاثين نخلة ، وثلاثاً وعشرين شجرة بين سنط وطلح وحراز ، وخمساً وعشرين شجرة ليمون ومثالها برتقال ، وتسعة أرادب قمح وتسعة ذرة ، وبيتاً مكوناً من خمس غرف ، وديوان ، وغرفة واحدة من الطوب الأحمر ، مستطيلة الشكل ، ذات ..
نوافذ خضراء ، سقفها ليس مسطحاً كبقية الغرف ولكنه مثلث كظهر الثور ، وتسعماية وسبعة وثلاثين جنيهاً وثلاثة قروش وخمسة ملاليم نقداً ) .
وفي لحظة لا تزيد عن مقدار ما يشيل البرق ثم يختفي ، رأيت في عيني الشاب الجالس قبالتي شعوراً واضحاً حياً ملموساً ، بالذعر رأيته في اتساع حدق العينين ، وارتعاش الجفن وارتخاء الفك الأسفل . إذا لم يكن خائفاً فلماذا سألني هذا السؤال : ( هل أنت ابنه ؟ ) .
سألني هكذا دون أن يدري هو الآخر لماذا نطق بهذه الكلمات الثلاث ، وهو يعلم تمام العلم من أنا . إنه لم يكن زميلي في الدراسة ، لكننا كنا في إنجلترا في وقت واحد ، وقد جمعتنا مناسبات عدة وشربنا البيرة أكثر من مرة معاً ، في حانات نايتسبردج . هكذا في لحظة خارج حدود الزمان والمكان ، تبدو له الأشياء هو الآخر ، غير حقيقية . يبدو له كل شيء محتملاً . هو أيضاً قد يكون ابن مصطفى سعيد ، أو أخاه أو ابن عمه . العالم في تلك اللحظة القصيرة ، بمقدار ما يطرف جفن العين ، احتمالات لا حصر لها ، كأن آدم وحواء سقطا لتوهما من الجنة .
كل تلك الاحتمالات استقرت على حال واحد حين ضحكت وعاد العالم كما كان ، أشخاصاً ذوي وجوه معروفة وأسماء معروفة ومهن معروفة ، تحت سماء الخرطوم المرصعة بالنجوم أوائل فصل الشتاء . ضحك هو الآخر وقال : ( يا لي من ..
مجنون ! طبعاً أنت لست إبن مصطفى سعيد ولا قريبه وأنت لم تسمع به من قبل في حياتك ، إنني نسيت أنكم معشر الشعراء ، لكم سرحات وشطحات ) .
وفكرت في شيء من المرارة ، أنني في زعم الناس شاعر سواء أردت أو لم أرد ، لأنني قضيت ثلاثة أعوام أنقب في حياة شاعر مغمور من شعراء الإنكليز ، وعدت لأدرس الأدب الجاهلي في المدارس الثانوية قبل أن يرقوني مفتشاً للتعليم الإبتدائي .
وهنا تدخل الرجل الإنكليزي وقال أنه لا يدري صحة ما قيل عن الدور الذي لعبه مصطفى سعيد في مؤامرات السياسة الإنكليزية في السودان . الذي يعلله أن مصطفى سعيد لم يكن إقتصادياً يركن إليه : ( إنني قرأت بعض ما كتب عما أسماه اقتصاد الإستعمار ) . الصفة الغالبة على كتاباته أن إحصائياته لم يكن يوثق بها . كان ينتمي إلى مدرسة الإقتصاديين الفابيانيين الذين يختفون وراء ستار التعميم هروباً من مواجهة الحقائق المدعمة بالأرقام . العدالة ، المساواة ، الإشتراكية .. مجرد كلمات . رجل الإقتصاد ليس كاتباً كتشارلز دكنز ، ولا سياسياً كروزفلت . إنه أداة ، آلة ، لا قيمة لها بدون الحقائق والأرقام والإحصائيات . أقصى ما يستطيع أن يفعله هو أن يحدد العلاقة بين حقيقة وأخرى ، بين رقم وآخر . أما أن تجعل الأرقام تقول شيئاً دون آخر ، فذلك شأن الحكام ورجال السياسة . الدنيا ليست في حاجة إلى مزيد من رجال
السياسة ، لا . مصطفى سعيد هذا لم يكن اقتصادية يوثق به ) . وسألته إن كان قد قابل مصطفى سعيد .
( لا . إنني لم أقابله . كان قد ترك أكسفورد قبلي بمدة لكنني سمعت نتفاً هنا وهناك . يظهر أنه كان زير نساء . خلق لنفسه أسطورة من نوع ما . الرجل الأسود الوسيم ، المدلل في الأوساط البوهيمية . كان كما يبدو واجهة يعرضها أفراد الطبقة الارستقراطية الذين كانوا في العشريان وأوائل الثلاثينات يتظاهرون بالتحرر . ويقال أنه كان صديقاً للورد فلان ولورد علان . وكان أيضاً من الأثيرين عند اليسار الإنكليزي . ذلك من سوء حظه ، لأنه يقال أنه كان ذكياً . لا يوجد على وجه الأرض أسوأ من الاقتصاديين اليساريين ، حتى منصبه الأكاديمي لا أدري تماماً ماذا كان يخيل إلي أنه حصل عليه لأسباب من هذا النوع . كأنهم أرادوا أن يقولوا : انظروا كم نحن متسامحون ومتحررون ! هذا الرجل الأفريقي كأنه واحد منا ! أنه تزوج ابنتنا ويعمل معنا على قدم المساواة ، هذا النوع من الأوروبيين لا يقل شراً ، لو تدرون ، عن المجانين الذين يؤمنون بتفوق الرجل الأبيض في جنوبي أفريقيا وفي الولايات الجنوبية في الولايات المتحدة . نفس الطاقة العاطفية المتطرفة ، تتجه إلى أقصى اليمين أو أقصى اليسار ، لو أنه فقط تفرغ للعلم لوجد أصدقاء حقيقيين من جميع الأجناس ، ولكنتم قد سمعتم به هنا . كان قطعاً سيعود وينفع بعلمه هذا البلد الذي تتحكم فيه الخرافات . ها أنتم الآن تؤمنون بخرافات ..
من نوع جديد . خرافة التصنيع ، خرافة التأميم الوحدة العربية خرافة الوحدة الأفريقية . إنكم كالأطفال تؤمنون أن في جوف الأرض كنزاً ستحصلون عليه بمعجزة ، وستحلون جميع مشاكلكم ، وتقيمون فردوساً . أوهام . أحلام يقظة . عن طريق الحقائق والأرقام والإحصائيات ، يمكن أن تقبلوا واقعكم وتتعايشوا معه وتحاولوا التغيير في حدود طاقاتكم . وقد كان بوسع رجل مثل مصطفى سعيد أن يلعب دوراً لا بأس به في هذا السبيل ، ولو أنه لم يتحول إلى مهرج بين يدي حفنة من الإنكليز المعتوهين ) .
وبينما انبرى منصور يفند آراء رتشارد ، أخلدت أنا إلى أفكاري ما جدوى النقاش ؟ هذا الرجل رتشارد هو الآخر متعصب . كل أحد متعصب بطريقة أو بأخرى . لعلنا نؤمن بالخرافات التي ذكرها ، ولكنه يؤمن بخرافة جديدة ، خرافة عصرية ، هي خرافة الإحصائيات . ما دمنا سنؤمن بإله ، فليكن إلهاً قادر على كل شيء . أما الإحصائيات الرجل الأبيض ، لمجرد أنه حكمنا في حقبة من تاريخنا ، سيظل أمداً طويلاً يحس نحونا بإحساس الإحتقار الذي يحسه القوي تجاه الضعيف ) . مصطفى سعيد قال لهم : ( إنني جئتكم غازياً . عبارة ميلودرامية ولا شك . لكن مجيئهم ، هم أيضاً ، لم يكن مأساة كما نصور نحن ، ولا نعمة كما يصورون هم . كان عملاً ميلودرامياً سيتحول مع مرور الزمن إلى خرافة عظمى وسمعت منصور يقول لرتشارد : ( لقد نقلتم إلينا مرض ..
اقتصادكم الرأسمالي . ماذا أعطيتمونا غير حفنة من الشركات الاستعمارية نزفت دماءنا وما تزال ؟ ) . وقال له رتشارد : ( كل هذا يدل على أنكم لا تستطيعون الحياة بدوننا . كنت تشكون من الاستعمار ، ولما خرجنا خلقتم أسطورة الاستعمار المستتر . يبدو أن وجودنا ، بشكل واضح أو مستتر ، ضروري لكم كالماء والهواء ) . ولم يكونا غاضبين . كانا يقولان كلاماً مثل هذا ويضحكان على مرمى حجر من خط الاستواء ، تفصل بينهما هوة تاريخية ليس لها قرار .
لكن أرجو ألا يتبادر إلى أذهانكم ، يا سادتي ، أن مصطفى سعيد أصبح هوساً يلازمني في حلي وترحالي . كانت أحياناً تمر أشهر دون أن يخطر على بالي إنه مات على أي حال ، غرقاً ، أو إنتحاراً ، الله وحده يعلم . آلاف الناس يموتون كل يوم . ولو وقفنا نتمعن لماذا مات كل منهم ، وكيف مات ماذا يحدث لنا نحن الأحياء ؟ الدنيا تسير ، باختيارنا أو رغم أنوفنا . وأنا كملايين البشر ، أسير ، أتحرك بحكم العادة في الغالب ، في قافلة طويلة ، تصعد وتنزل ، تحط وترحل . والحياة في هذه القافلة ليست كلها شراً . أنتم ولا شك تدركون ذلك . قد يكون السير شاقاً بالنهار ، البوادي تترامى أمامنا كبحور ليس لها ساحل . نتصبب عراً . وتجف حلوقنا من الظمأ . ونبلغ الحد الذي نظن أن ليس بعده متقدم . ثم تغيب الشمس . ويبرد الهواء . وتتألق ملايين النجوم في السماء . نطعم ونشرب حينئذ ، ويغني مغني الركب . بعضنا يصلي جماعة وراء الشيخ ، وبعضنا يتحلق حلقات يرقصون ويغنون ..
ويصفقون . وفوقنا سماء دافئة رخيمة . وأحياناً نسري بالليل ما طاب لنا السري ، وحين يبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود نقول : ( عند انبلاج الصبح يحمد القوم السري ) . وإذا كان السراب أحياناً يخدعنا ، وإذا كانت رسومنا المحمومة بفعل الحر والعطش تغرر أحياناً بأفكار لا أساس لها من الصحة فلا جرم . أشباح الليل تتبخر مع الفجر ، وحمى النهار تبرد مع نسيم الليل . هل ثمة وسيلة أخرى غير هذه ؟ هكذا كنت أقضي شهرين كل سنة في تلك القرية الصغيرة عند منحنى النيل . النهر بعد أن كان يجري من الجنوب إلى الشمال ، ينحني فجأة في زاوية تكاد تكون مستقيمة ، ويجري من الغرب إلى الشرق . المجرى هنا متسع وعميق ، ووسط الماء جزر صغيرة مخضرة ، تحوم عليها طيور بيضاء . وعلى الشاطئين غابات كثيفة من النخل ، وسواقي دائرة ، ومكنة ماء من حين لآخر . الرجال صدورهم عارية ، يلبسون سراويل طويلة ، يقطعون أو يزرعون حين تمر بهم الباخرة كقلعة عائمة وسط النيل يرفعون قاماتهم ويلتفتون إليها برهة ثم يعودون إلى ما كانوا فيه . إنها تمر على هذا المكان وقت الضحى ، مرة في الأسبوع ، وما تزال في ظلال النخل المنعكسة على الماء بقية تنكسر حين يهزها الموج الذي تحدثه محركات الباخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wadbashir.2morpg.com
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 795
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 62
الموقع : wadbashir.2morpg.Com

مُساهمةموضوع: رد: موسم الهجرة الي الشمال 2   الإثنين نوفمبر 02, 2015 4:53 pm

وتنطلق صفارة مبحوحة ، سيسمعها أهلى ولا شك في دورهم وهم يشربون قهوة الضحى . من بعيد تبدو المحطة . رصيف أبيض عليه طابور من شجر الجميز . وتلمح علي الشاطئين حركة ..
واضحة . بعض الناس على الحمير وبعضهم على أقدام ، وقوارب ومراكب شراعية تتحرك من الشاطئ المقابل للمحطة . تدور الباخرة حول نفسها ، لكي لا تكون المحركات في مجرى التيار ، ويكون في استقبالها جمهور متوسط من الرجال والنساء . ذلك أبي وأولئك أعمامي وأولاد أعمامي وقد ربطوا حميرة في شجر الجميز . لا يفصل ضباب بيني وبينهم هذه المرة ، فأنا قادم من الخرطوم ، فقط ، بعد غيبة لم تدم أكثر من سبعة أشهر . إنني أراهم بعين واقعية . جلابيبهم نظيفة ولكنها غير مكوية ، وعمائمهم أكثر بياضاً من جلابيبهم ، شواربهم تتفاوت طولاً وقصراً ، سواداً وبياضاً . بعضهم له لحى ، والذين ليست لهم لحى أهملوا حلاقتها . بين حميرهم حمارة سوداء لم أرها من قبل . ينظرون إلى الباخرة دون إكتراث إذ تلقي مراسيها ويزدحم الناس عند مدخلها . إنهم ينتظرونني في الخارج ، لا يهرولون لملاقاتي . ويصافحونني ويصافحون زوجتي على عجل ، ولكنهم يمطرون الطفلة قبلاً ، يتناوبون حملها على أيديهم ، ريثما تحملنا الحمير إلى الحي . هذا حالي منذ كنت تلميذاً في المدرسة ، لم أنقطع إلا في غيبتي الطويلة تلك سبق أن حدثتكم عنها . وفي الطريق إلى الحي أسألهم عن الحمارة السوداء فيقول أبي : ( إعرابي غش عمك وأخذ منه حمارته البيضاء التي تعرفها وفوقها خمسة جنيهات أيضاً ) . ولا أدري أي أعمامي غشه الإعرابي ، حتى أسمع صوت عمي عبدالكريم يقول : ( علي الطلاق هذه أجمل حمارة في البلد ..
كلها . هذه جواد وليست حمارة . إذا شئت وجدت من يعطيني فيها ثلاثين جنيهاً ) . ويضحك عمي عبدالرحمن ويقول : ( إذا كانت جواداً فهي جواد عاقر . لا خير في حمارة لا تلد ) . وأسألهم عن محصول التمر هذا العام وأنا أعلم إجابتهم سلفاً : ( لا خير فيه ) . يقولون ذلك بصوت واحد وكل سنة الإجابة نفساه ، وأنا أدرك أن الأمر خلاف ما يزعمون . ونمر ببناء من الطوب الأحمر على ضفة النيل في منتصف تمامه ، وأسألهم عنه ، فيقول عمي عبدالمنان ( شفخانة لهم حول لا يستطيعون بناءها . حكومة كلام فارغ ) . وأقول له إنني كنت هنا منذ سبعة أشهر فقط ، ولم يكونوا قد بدأوا بناءها بعد . لكن هذا لا يثني عمي عبدالمنان ، فيقول : ( كل الذي يفلحون فيه يجيئون إلينا مرة كل عامين أو ثلاثة بجماهيرهم ولواريهم ولافتاتهم .. يعيش فلان ويسقط علان . كنا مرتاحين أيام الإنكليز من هذه الدوشة ) . وبالفعل يمر بنا جمع من الناس في لوري قديم وهم يهتفون : ( عاش الحزب الوطني الديمقراطي الإشتراكي ) . هل هؤلاء الناس يطلق عليهم ( الفلاحون ) في الكتب ؟ لو قلت لجدي أن الثورات تصنع بإسمه ، والحكومات تقوم وتقعد من أجله ، لضحك . الفكرة تبدو شاذة فعلاً ، كما أن حياة مصطفى سعيد وموته في مكان مثل هذا يبدو شيئاً صعباً تصديقه . مصطفى سعيد كان يحضر الصلوات في المسجد بانتظام . لماذا كان يبالغ في تمثيل ذلك الدور المضحك ؟ هل جاء إلى هذه القرية النائية يطلب راحة البال ؟ لعل الإجابة في تلك الغرفة المستطيلة ذات النوافذ الخضراء . ماذا أتوقع ؟ هل أتوقع أن أجده جالساً على كرسي وحده في الظلام ؟ أم أتوقع أن أجده معلقاً من رقبته بحبل يتدلى من السقف ؟ والرسالة التي تركها في ظرف مختوم بالشمع الأحمر ، متى كتبها ؟

( إنني أترك زوجتي وولدي وكل مالي من متاع الدنيا في ذمتك ، وأنا أعلم أنك ستكون أميناً على كل شيء . زوجتي تعلم بكل مالي ، وهي حرة التصرف . إني واثق بحكمتها . ولكنني أطلب منك أن تؤدي هذه الخدمة لرجل لم يسعد بالتعرف إليك كما ينبغي أن تشمل أهل بيتي برعايتك وأن تكون عوناً ومشيراً ونصيحاً لولدي ، وأن تجنبهما ما استطعت مشقة السفر . جنبهما مشقة السفر . وساعدهما أن ينشآ نشأة عادية ويعملا عملاً مفيداً . وأنا أترك لك مفتاح غرفتي الخاصة ولعلك تجد فيها ما تبحث عنه . أنا أعلم أنك تعاني من رغبة استطلاع مفرطة بشأني ، الأمر الذي أجد له مبرراً . فحياتي مهما كان من أمرها ليس فيها عظة أو عبرة لأحد . ولولا إدراكي أن معرفة أهل القرية بماضي كان سيعوقني عن مواصلة الحياة التي اخترتها لنفسي بينهم ، لما كان ثمة مبرر للكتمان . وأنت في حل من العهد الذي قطعته على نفسك تلك الليلة . فتحدث ما شئت . وإذا لم تستطع أن تقاوم رغبة الاستطلاع في نفسك ، فستجد في تلك الغرفة ، التي لم يدخلها غيري من قبل ، قصاصات ورق وشذوراً متفرقة ومحاولات لكتابة مذكرات وغير ذلك . أرجو على أي حال أن تساعدك على تزجية الساعات التي لا تجد وسيلة أفضل لقضائها . وأنا أترك لك تقدير الوقت المناسب لتعطي ولدي مفتاح الغرفة وتساعدهما على إدراك حقيقة أمري . إنه يهمني أن يعلما أي نوع من الناس كان أبوهما إذا كان ذلك ممكناً أصلاً وليس هدفي أن يحسنا بي الظن ، حسن الظن هو آخر ما أرمي إليه ولكن لعل ذلك يساعدهما على معرفة حقيقتهما ، ولكن في وقت لا تكون المعرفة فيه خطراً . إذا نشآ مشبعين بهواء هذا البلد وروائحه وألوانه وتاريخه ووجوه أهله وذكريات فيضاناته وحصاداته وزراعاته فإن حياتي ستحتل مكانها الصحيح كشيء له معنى إلى جانب معان كثيرة أخرى أعمق مدلولاً . لا أدري كيف يفكران في حينئذ . قد يحسان نحوي بالرثاء ، وقد يحولانني بخيالهما إلى بطل . هذا ليس مهماً . المهم أن حياتي لن تجيء من وراء المجهول كروح شريرة تلحق بهما الضرر . وكم كنت أتمنى أن أظل معهما ، أراقبهما يكبران أمام عيني ويكونان على الأقل مبرراً لوجودي . إنني لا أدري أي العملين أكثر أنانية ، بقائي أم ذهابي . ومهما يكن فإنه لا حيلة لي ، ولعلك تدرك قصدي إذا عدت بذاكرتك إلى ما قلته لك تلك الليلة . لا جودى من خداع النفس . ذلك النداء البعيد لا يزال يتردد في أذني . وقد ظننت أن حياتي وزواجي هنا سيسكتانه . ولكن لعلي خلقت هكذا ، أو أن مصيري هكذا ، مهما يكن معنى ذلك ، لا أدري . إنني أعرف بعقلي ما يجب فعله ، الأمر الذي جربته في هذه القرية ، مع هؤلاء القوم السعداء . ولكن أشياء مهمة في روحي وفي دمي تدفعني إلى مناطق بعيدة تتراءى لي ولا يمكن تجاهلها . واحسرتي إذا نشأ ولداي ، أحدهما أو كلاهما ، وفيهما جرثومة هذه العدوى ، عدوى الرحيل . إنني أحملك الأمانة لأنني لمحت فيك صورة عن جدك . لا أدري متى أذهب يا صديقي ولكنني أحس أن ساعة الرحيل قد أزفت ، فوداعاً ) .
إذا كان مصطفى سعيد قد اختار النهاية ، فإنه يكون قد قام بأعظم عمل ميلودرامي في رواية حياته . وإذا كان الإحتمال الآخر هو الصحيح ، فإن الطبيعة تكون قد منت عليه بالنهاية التي كان يرديها لنفسه . تصور عز الصيف في شهر يوليو العتيد . النهر اللامبالي فاض كما لم يفض منذ ثلاثين عاماً . الظلام يصهر عناصر الطبيعة جميعاً في عنصر واحد محايد ، أقدم من النهر ذاته وأقل منه اكتراثاً هكذا يجب أن تكون نهاية هذه البطل . إنما هل هي فعلاً النهاية التي كان يبحث عنها لعله كان يرديها في الشمال ، الشمال الأقصى ، في ليلة جليدية عاصفة ، تحت سماء لا نجوم لها ، بين قوم لا يعنيهم أمره . نهاية الغزاة الفاتحين . ولكنهم ، كما قالوا ، تآمروا ضده ، المحلفون والشهود والمحامون والقضاة ليحرموه منها . هكذا قال : ( رأى المحلفون أمامهم رجلاً لا يريد أن يدافع عن نفسه . رجلاً فقد الرغبة في الحياة . إنني ترددت في تلك الليلة حين شهقت جين في أذني . ( تعال معي ، تعال ) . كانت حياتي قد اكتملت ليلتها ، ولم يكن ثمة مبرر للبقاء . ولكنني ترددت ، وخفت في اللحظة الحاسمة . وكنت أرجو أن تمنحني المحكمة ما عجزت أنا عن تحقيقه . وكأنما أدركوا قصدي ، فصمموا ألا يعطوني آخر أمنية لي عندهم . حتى الكولونيل همند الذي كنت أتوسم فيه الخير ، ذكر زيارتي لهم في ليفربول ، وأنني تركت في نفسه أثراً حسناً . قال إنه يعتبر نفسه إنساناً متحرراً ليس عنده تحيز ضد أحد . ولكنه رجل واقعي ، وقد كان يرى أن زواجاً مثل ذلك لن ينجح . وقال أيضاً أن ابنته وقعت تحت تأثير الفلسفات الشرقية في أكسفورد ، وكانت مترددة بين اعتناق البوذية أو الإسلام . وهو لا يستطيع أن يجزم إذا كان انتحارها بسبب أزمة روحية انتابتها ، أو لأنها اكتشفت خدام مستر مصطفى سعيد لها . كانت آن ابنته الوحيدة ، وقد عرفتها وهي دون العشرين ، فخدعتها وغررت بها وقلت لها زواجاً يكون جسراً بين الشمال والجنوب ، وحولت جذوة التطلع في عينيها الخضراوين إلى رماد . ومع ذلك يقف أبوها وسط المحكمة ويقول بصوت هادئ انه لا يستطيع أن يجزم . هذا هو العدل وأصول اللعبة ، كقوانين الحرب والحياد في الحرب . هذه هي القوة التي تلبس قناع الرحمة ، المهم أنهم حكموا عليه بالسجن سبع سنوات فقط ، ورفضوا أن يتخذوا القرار الذي كان عليه هو أن يتخذه بمحض إرادته . ويخرج من السجن ، ويتشرد في أصقاع الأرض ، من باريس إلى كوبنهاجن إلى دلهي إلى ..
بانكوك ، وهو يحاول التسويف . وتكون النهاية بعد ذلك في قرية مغمورة الذكر على النيل ، ولا يستطيع المرء أن يجزم هل كانت اعتباطاً أو أنه أسدل الستار بمحض إرادته . إنما أنا لم أجيء إلى هنا لأفكر في مصطفى سعيد ، فها هي ذي بيوت القرية المتلاصقة من الطين والطوب الأحمر الأخضر تشرئب بأعناقها أمامنا ، وحميرنا تحث السير لأنها شمت بخياشيمها رائحة البرسيم والعلف والماء . هذه البيوت على حافة الصحراء ، كأن قوماً في عهد قديم أرادوا أن يستقروا ثم نفضوا أيديهم ورحلوا على عجل . هنا تبدأ أشياء . وتنتهي أشياء . ومنطقة صغيرة من هواء بارد رطب يأتي من ناحية النهر ، وسط هجير الصحراء ، كأنه نصف حقيقة وسط عالم مليء بالأكاذيب . أصوات الناس والطيور والحيوانات تتناهى ضعيفة إلى الأذن كأنها وساوس ، وطقطقة مكنة الماء المنتظم تقوي الإحساس بالمستحيل . والنهر ، النهر الذي لولاه لم تكن بداية ولا نهاية ، يجري نحو الشمال ، لا يلوي على شيء ، قد يعترضه جبل فيتجه شرقاً ، وقد تصادفه وهدة من الأرض فيتجه غرباً ، ولكنه أن عاجلاً أو آجلاً يستقر في مسيرة الحتمي ناحية البحر في الشمال .
وقفت عند باب دار جدي في الصباح باب ضخم عتيق من خشب الحراز ، لا شك أنه استوعب حطب شجرة كاملة ، صنعه ود البصير ، مهندس القرية الذي لم يتعلم النجارة في مدرسة ، كما كان يصنع عجلات السواقي وحلقاتها ، وأيضاً يجبر العظام ، ويكوي ويحجم ، ويتخصص كذلك في نقد الحمير ، قل أن يشتري أحد من أهل البلد حمارة دون مشورته . ود البصير لا يزال حياً إلى يومنا هذا ، ولكنه لم يعد يصنع مثل باب بيت جدي ، بعد أن أكتشفت الأجيال اللاحقة من أهل البلد أبواب خشب الزان وأبواب الحديد ، يجلبونها من أم درمان . والسواقي أيضاً . بار سوقها حين جاءت مكنات الماء . وسمعتهم يقهقهون ، فميزت ضحكة جدي النحيلة الخبيثة المنطلقة حين يكون على سجيته ، وضحكة ود الريس التي تخرج من كرش مملوء بالطعام دائماً ، وضحكة بكري التي تأخذ لونها وطعمها من المجلس الذي يكون موجوداً فيه ، وضحكة بنت مجذوب القوية المسترجلة . تخيلت جدي جالساً
على فروة صلاته وفي يده مسبحته من خشب الصندل ، تدور في حركة دائبة كقواريس الساقية . وبنت مجذوب وود الريس وبكري ، أصدقاؤه القدامى ، يجلسون على تلك الأسِرَّة الوطيئة ، التي لا تعلو أرجلها عن الأرض أكثر من شبرين . ارتفاع السرير عن الأرض ، في زعم جدي ، من الغرور ، وقصره من التواضع .. بنت مجذوب متكئة على كوعها ، وفي اليد الأخرى سيجارة . ود الريس كأنه يخرج الحكايات الخبيثة من أطراف شاربيه . وبكري يجلس وحسب . هذه الدار الكبيرة ليست من الحجر ولا الطوب الأحمر ، ولكنها من الطين نفسه الذي يزرع فيه القمح ، قائمة على أطراف الحقل تماماً ، تكون إمتداداً له . وهذا واضح من شجيرات الطلح والسنط النامية في فناء الدار والنباتات التي نمت في الحيطان نفسها حيث تسرب إليها الماء من الأرض المزروعة . وهي دار فوضى قائمة دون نظام ، اكتسبت هيئتها هذه على مدى أعوام طويلة : غرف كثيرة مختلفة الأحجام ، بنيت بعضها لصق بعض في أوقات مختلفة ، أما حسب الحاجة إليها أو لأن جدي توفر له شيء من المال لم يجد وسيلة أخرى ينفقه فيها . غرف تؤدي بعضها إلى بعض ، بعضها لها أبواب وطيئة لابد أن تنحني كي تدخلها وبعضها ليست لها أبواب إطلاقاً ، بعضها لها نوافذ كثيرة ، وبعضها ليست لها نوافذ . حيطانها ملساء مطلية بمادة هي خليط من الرمل الخشن والطين الأسود وزبالة البهائم ،
وكذلك السطوح ، والأسقف من جذع النخيل وخشب السنط وجريد النخيل . دار متاهة ، باردة في الصيف ، دافئة في الشتاء . إذا نظرت إليها من الخارج ، دون عطف ، أحسست بها كياناً هشاً لن يقوى على البقاء ، ولكنها تغالب الزمن بشيء كالمعجزة .
ودخلت من باب الحوش ، ونظرت على اليسار واليمين في الفناء الواسع . هنالك تمر نشر على بروش ليجف . وهنالك بصل وشطة . وهنالك أكياس قمح وفول وبعضها خيطت أفواهها وبعضها مفتوح . وفي ركن عنز تأكل شعيراً وترضع مولوداً . هذه الدار مصيرها مرتبط بمصير الحقل ، إذا اخضر الحق اخضرت ، وحين يجتاح القحط الحقول يجتاحها هي أيضاً . وأشم تلك الرائحة التي يمتاز بها بيت جدي ، خليط من روائح متناثرة ، رائحة البصل والشطة والتمر والقمح والفول واللوبية والحلبة ، أضف إليها رائحة البخور الذي يعبق دائماً في مجمر الفخار الكبير . رائحة تذكرني بتقشف جدي في العيش ، وترفه في لوازم صلاته . الفروة التي يصلي عليها ، وحين يشتد البرد يستعملها غطاء ، عبارة عن جلود ثلاثة نمور مخيطة في جلد واسع . وإبريق الصلاة من النحاس عليه تصاوير ونقوش ، وله طشت من نحاس أيضاُ . وهو يفتخر خاصة بمسبحته لأنها من خشب الصندل ، ويداعب حباتها ، ويمسح بها وجهه ويستنشق رائحتها . وكان إذا غضب من أحد أحفاده ، ضربه بها على رأسه ، يقول أن ذلك يطرد ..
الشيطان . وهذه الأشياء جميعاً ، مثل غرف داره ، والنخل في حقله ، لها تاريخ قصه علي جدي مراراً وتكراراً ، في كل مرة يحذف شيئاً ويضيف شيئاُ .
تمهلت عند باب الغرفة وأنا أستمرئ ذلك الإحساس العذب الذي يسبق لحظة لقائي مع جدي كلما عدت من السفر . إحساس صاف بالعجب من أن ذلك الكيان العتيق ما يزال موجوداً أصلاً على ظاهر الأرض . وحين أعانقه أستنشق رائحته الفريدة التي هي خليط من رائحة الضريح الكبير في المقبرة ورائحة الطفل الرضيع . وذلك الصوت النحيل المطمئن ، يقوم جسراً بيني وبين الساعة القلقة التي لم تتشكل بعد ، الساعات التي استوعبت أحداثها ومضت ، وأصبحت لبنات في صرح له مدلولات وأبعاد . نحن بمقاييس العالم الصناعي الأوروبي ، فلاحون فقراء ، ولكنني حين أعانق جدي أحس بالغنى ، كأني نغمة من دقات قلب الكون نفسه . إنه ليس شجرة سنديان شامخة وارفة الفروع في أرض منت عليها الطبيعة بالماء والخصب ، ولكنه كشجيرات السيال في صحاري السودان ، سميكة اللحى حادة الأشواك ، تقهر الموت لأنها لا تسرف في الحياة . وهذا وجه العجب . إنه عاش أصلاً رغم الطاعون والمجاعات والحروب وفساد الحكام . وها هو ذا الآن يقترب من عامه المائة ، أسنانه جميعاً في فمه ، عيناه صغيرتان باهتتان تحسب أنهما لا تريان ولكنه ينظر بهما في حلكة الليل ، جسمه الضئيل منكمش على ذاته ،
عظام وعروق وجلد وعضلات ، وليست فيه قطعة واحدة من الشحم ، يقفز فوق الحمال نشيطاً ، ويمشي في غبش الفجر من بيته إلى الجامع .
مسح جدي بطرف ثوبه الدمع الذي سال على وجهه من شدة الضحك ، وبعد أن أمهلوني ريثما أستقر في مجلسي معهم ، قال جدي : ( والله حكايتك حكاية يا ود الريس ) . وكان هذا إيذاناً لود الريس بأن يستمر في القصة التي قطعها دخولي عليهم . ( وبعد ، يا حاج أحمد ، أركبت البنت أمامي على الحمار وهي تفلفص وتتلوى وبالقوة جردتها من جميع ثيابها حتى أصبحت عارية كما ولدتها أمها ، كانت فرخة عديلة من جواري بحري بلغت توها النهد يا حاج أحمد كأنه طبنجة والكفل إذا طوقته بذراعيك لا تصل حده . وكانت مدهنة ومدلكة جلدها يلمع في ضوء القمر وعطرها يدوخ العقل . ونزلت بها إلى منطقة رملية وسط الذرة . ولما قمت عليها سمعت حركة في الذرة وصوتاً يقول : من هناك ؟ يا حاج أحمد ، جنون الشباب ليس مثله جنون . فكرت بسرعة . وعملت أنني عفريت . وأخذت أصرخ بأصوات شيطانية وأنثر الرمل وابرطع ، فذعر الرجل وهرب . إنما النكتة أن عمي عيسى كان قد تقفى أثري منذ خطفت الجارية من بيت العرس حتى وصلنا على بقعة الرمل . ولما رأي أنني عملت عفريت وقف يتفرج . وثاني يوم في الصباح الباكر ذهب إلى والدي رحمة الله عليه وقص عليه القصة كلها ، وقال له : ابنك هذا شيطان رجيم ، وإذا لم نجد له زوجة في هذا النهار أفسد البلد وسبب لنا فضائح لا أول لها ولا آخر . وفعلاً عقدوا لي في نفس اليوم على بنت عمي رجب . الله يرحمها ، ماتت في أول ولادة ) .
وقالت له بنت مجذوب وهي تضحك بصوتها الرجالي المبحوح من كثرة التدخين : ( ومن يومها وأنت تركب وتنزل كأنك فحل الحمير ) .
فقال لها ود الريس : ( هل أحد يعرف حلاوة هذا الشيء أكثر منك يا بنت مجذوب ؟ انك دفنت ثمانية أزواج ، والآن وانت عجوز كركبة لو وجدته لما قلت لا ) . وقال جدي : ( سمعنا أن غنج بنت مجذوب شيء لا يتصوره العقل ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wadbashir.2morpg.com
 
موسم الهجرة الي الشمال 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ودبشير ارض الشمال :: القسم الثاني اجتماعي :: المكتبة العامة-
انتقل الى: